-->

تاريخ عائلة بطرس غالى فى تدمير مصر


تاريخ عائلة بطرس غالى فى تدمير مصر

بعد أن حكمت محكمة جنايات القاهرة اليوم على شقيق وزير المالية الأسبق  يوسف رؤوف بطرس غالى ويدعي بطرس رؤوف بطرس غالي بالسجن لمدة 30 عام وتغريمه 6 ملايين جنيه  فى قضيتى تهريب الأثار المصرية لأيطاليا يزداد السجل المخجل للعائلة بهذه القضية

وكشفت التحقيقات أن القطع المستردة المهربة  تتكون من 21,660 عملة معدنية إضافة إلى 195 قطعة أثرية منها 151 تمثالا أوشابتى صغير الحجم من الفاينس و11 آنية فخارية و5 أقنعة مومياوات بعضها مطلى بالذهب وتابوت خشبى ومركبين صغيرتين من الخشب و2 رأس كانوبى و3 بلاطات خزفية ملونة تنتمى للعصر الإسلامى، وتخضع القطع الآن لأعمال الترميم، وهذه القطع ليست من مفقودات مخازن أو متاحف وزارة الآثاروخرجت من ميناء الأسكندرية فى حاوية دوبلوماسية إلى إيطاليا خاصة بالقنصل الفخرى السابق لإيطاليا وضبطتها الجهات الإيطالية عند وصولها
وكان شقيق وزبر المالىة شارك فى العديد من الأعمال السينمائية منها تيمور وشفيقة وسمير وشهير وبهير والديلر ومن اعماله التلفزيونيه فرقة ناجى عطالله وحارة اليهود وعرفة البحر.

أما يوسف بطرس غالى وزير المالية الأسبق وأخر وزير مالية فى عهد مبارك والهارب خارج البلاد منذ ثورة يناير 2011 فكانت محكمة الجنايات المصرية قد عاقبته غيابيا بالسجن المشدد لمدة 15 عام وعزله  من وظيفته وإلزامه برد 35مليون و791 ألف جنيها وغرامة مساوية لقيمة المبلغ فى التهمة المشهورة بفساد الجمارك وأدين أيضا فى قضية اخرى الكسب الغير مشروع وحكم عليه ب 30 عاما وفى قضية أخرى اتهم غالى بإهدار 13 مليون جنيه مصري فى قضية كوبونات الغاز

أما الجد الأكبر لهما فهو بطرس باشا غالى فأشتهر بأكبر قضية حدثت فى التاريخ المصرى وهى محاكمة دنشواي والذى كان قاضيا وقتها لهذه المحاكمة التى  حكم فيها على 52 مصريا بأحكام تتفاوت من الأعدام للإشغال الشاقة والجلد لاخرين وذلك كله إرضاءا للإنجليز بتهم القتل العمد لبعض العساكر الإنجليز والتى جعلت الشعب كله لا ينسي هذا الموقف له والذى كان من اهم أسباب إغتياله فيما بعد.
كما أصبح فيما بعد رئيس لوزراء مصر الذى أمد إمتياز قناة السويس ل40 عاما أخرى فى مقابل عدة ملايين من الجنيهات تدفعها شركة قناة السويس الى الحكومة المصرية ونسبة من الأرباح من 1921 حتى عام 1968 والذى جعل الشعب وقتها يقسوي عليه ايضا بعد فضح الاتفاقية من قبل محمد فريد فى جريدة اللواء وقتها
كما انه وقع مع المعتمد البريطانى اللورد كرومر على إتفاقية الحكم المشترك للسودان بين مصر وبريطانيا وهذه الإتفاقية أعطت صلاحيات فلأنجليز أكبر من الجانب المصرى فى حكم السودان مما يعد خسارة كبيرة إقتصادية وسياسية لمصر والذى تعد بموجب هذه الإتفاقية تنازل مصر عن حقوقها فى السودان لاجلترا وتحمل بطرس غالى وزر هذه الإتفاقية حيث أنه الموقع عليها من الجانب المصرى

وتعد القائمة التالية ابرز من تولوا مناصب حكومية من العائلة

«غالي بك نيروز».. ناظر تفاتيش الأمير

«بطرس باشا غالي»: أول رئيس وزراء قبطي

 «نجيب أفندي غالي»: ثاني وزير خارجية  

«واصف أفندي غالي»: ثالث وزير خارجية

«راغب باشا غالي»… والد بطرس بطرس غالي

«بطرس بطرس غالي»: أول أمين عربيّ للأمم المتحدة

«ميرت نجيب بطرس غالى»: وزير الشؤون البلدية

«جيفرى نجيب غالى»: رحّالة وعضو وفديّ

«يوسف رؤوف بطرس غالى»: وزير المالية


عن الكاتب :

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *