العالم السحرى تحت الإسكندرية

“العالم السحرى تحت الإسكندرية"

فى سنة 1977 ميرفت العروسة الجديدة كانت ماشية مع عريسها فى شارع النبى دانيال، وعند تقاطعه مع شارع فؤاد، انهارت الأرض فجأة وابتلعت ميرفت!.
لـ 15 يوم كاملين استنفر كامل أهالى اسكندرية ومسئولينها للبحث عن ميرفت اللى بلعتها الأرض، ضفادع بشرية بتدور على البنت اللى اختفت فى عالم تحت من الدهاليز والكهوف، أهالى بيمدوا فروع كهرباء وأنوار علشان يحاولوا يساعدوا الغطاسين، الكاتب السكندري ابراهيم عبد المجيد بيحكى إنه شاف جهود الإنقاذ ده بعينيه، وفاكر إزاى الحادث شغل الناس اللى أحاطت عمال الانقاذ لأيام علشان محاولة العثور على الفتاة، واللى انتهت دون نتيجة.
قد تبدو حكاية ميرفت حكاية خيالية - وهي مش كده طبعا - وللأسف كتير من الجرايد كمان كاتبة عنها إنها "إشاعة" لكنها حكاية حقيقية تماما، لما نعرف تاريخ الصهاريج السرية تحت مدينة الإسكندرية.
نظرا لأن المدينة بنيت بعيدا عن نهر النيل، فكان طول الوقت يستلزم نظام إمدادها بالمياه طريقة معقدة جدا، يمكن بدأت من أيام الرومان، وهى إن ترعة شيديا – هل سوق شيديا الحالى فى كامب شيزار كان مكان مرورها؟ مش عارف – الترعة تجيب لينا المياه من النيل عبر مسارات متعرجة وصعبة، لغاية ما يمد المدينة بالمياه اللى بتتخزن فى صهاريج تحت الأرض.
ترعة شيديا – خليج اسكندرية - تم تطهيرها وإعادة إنشاءها اكثر من مرة على مدار العصور، واتسمت باسماء مختلفة، لكن أهم ما وصلنا عنها اللى كتبته الحملة الفرنسية، وبعد وصف ليها فى القرى اللى بتمر بيها لغاية ما توصل لاسكندرية، بتبدأ اللحظة العظيمة لحظة وصولها لإسكندرية،
الترعة بيستمر عملها لمدة شهر واحد فقط فى أثناء الفيضان، ولما المية بتوصل اسكندرية بتدخل فى 4 مجارى صغيرة، وبعدين توصل لأحواض عليها 72 ساقية بتدار بالثيران اللى بتيجى من البحيرة بشكل جبرى، وبتتوزع على 700 صهريج تحت المدينة.
بتتملى الصهاريج لمدة شهر، وطول الشهر ده بيكون فيه كشافين ماشيين على الترعة لمنع الفلاحين من السرقة من مياهها، وبمجرد ما تتملى الصهاريج بيسمح ليهم بفتح الترعة على أراضيهم لسقايتها، ومن مياه الشهر ده تشرب وترتوى اسكندرية طول السنة.
700 صهريج تحت المدينة حصرهم "محمود الفلكى" ، غير كتير من الصهاريج اللى اتنسى أماكنها أو ضاعت فى فترة اضمحلال المدينة فى العصر العثمانى، كتير من الصهاريج دي انضم بعد كده فى النصف الثانى من القرن الـ 19 لشبكات الصرف، وشبكات المياه، ما ساعد فى اضمحلالها وانهيارها، وكتير منها موجود وبيفاجئنا بانهياره كل فترة.
الصهاريج دي مش مجرد أماكن صغيرة، دى شبكة معقدة من المسارات الغريبة، بعضها مغلق وبعضها مفتوح على بعضه، بيقول عنها المقريزى إن الفارس يجرى بحصانه فيها رافعا سيفه، قليل منها معروف زي صهريج دار اسماعيل اللى جوة مستشفى دار اسماعيل للولادة فى شارع شريف، واللى مكون من 3 طوابق، ومشيد على 45 عمود جرانيت، أو صهريج ابن النبيه فى الشلالات، أو صهريج سيدى عبد الرازق الوفائى اسفل مسجد عبد الرزاق الوفائى، وفى شارع فؤاد برضه صهريج "صفوان" تحت عمارة توريل، واللى استخدم كملجأ للغارات.
لكن كتير من الصهاريج دي بيفاجئنا، وبيعلن عن نفسه لما بينهار، زي مثلا فى سنة 2010 كتير مننا يفتكر الصهريج اللى جنب مسجد النبى دانيال اللى انهار بالعمارة اللى جنبه، واللى خلى الجامع مقفول لمدة سنتين تقريبا موشك على الانهيار، وإزالة العمارة بالكامل، فى شارع فؤاد برضه عند القنصلية الأسبانية صهريج تانى انهار عقب الثورة، وساعتها ناس ادعوا إنها سجن سرى تحت الأرض!.
فى تحقيق كان منشور فى جريدة فيتو سنة 2017، مسئول حزب الوفد فى الإسكندرية بيورى المحرر باب سرداب تحت العمارة اللى فيها الحزب، وبيقول إن السرداب ده بيوصل لحد عامود السوارى ( على بعد حوالى 4 كيلو )، فيه قهوة فى النبى دانيال تحتها بلاعة عادية، لما تشيل غطا البلاعة وتبص تحتها بتلاقى صهريج تانى ضخم. ( صورها فى التعليقات ).
يمكن العالم السحرى اللى زي ده، هو اللى خلى الجرسون اليونانى الشهير، "استيلليو كومتسوس"، واللى كان جرسون فى مقهى "امبريال" بمحطة الرمل فى الخمسينات والستينات الإدعاء إنه عارف قبر الإسكندر، وفضل الجرسون ده يحفر برعاية الحكومة المصرية شارع النبى دانيال كله تقريبا، لسنوات طويلة وخلى المدينة كلها حفر غريبة، وانتهى الأمر بطرده من اسكندرية بعد ضبطه بيحفر خلسة تحت الكنيسة المرقسية، وقصة "استيللو" ظهرت طبعا فى فيلم اسكندرية ليه ليوسف شاهين.
اسكندرية مدينة تحتها مدن تانية كتير، تحتها عالم سحرى، وهتفضل طول الوقت بتفاجئنا بأسرارها وحكايتها، حتى لو المدينة اللى عارفينها بتختفى وبتنهار وسط هجمة عمرانية شرسة، فاللى تحت الأرض هيفضل تحت الأرض وهيعلن عن نفسه وقت ما يحب.
منقول من صفحة الاستاذ Mahmoud M. Hassan  وله منا كل الشكر
صهريج مستشفى دار اسماعيل للولادة


صهريج مسجد البوصيري



صهريج دار اسماعيل



استخدمت بعض الصهاريج كمخابئ أثناء الحرب العالمية الثانية

عمارة توريل فوق صهريج صفوان 

 النزول لصهريج المباهما الأثري بكوم الدكة




عن الكاتب :

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *