رئيس تنزانيا يرفض تمديد مدته الرئاسية

مواضيع مفضلة

المتابعون

الجمعة، 11 أكتوبر 2019

رئيس تنزانيا يرفض تمديد مدته الرئاسية

أعلن رئيس تنزانيا جون ماغوفولي رفضه مد حكمه لما بعد الولايتين الرئاسيتين المنصوص عليهما في الدستور. وهذا القرار جاء بعد الحاح شريحة كبيرة من الشعب و دعوات كثيرة من نواب حزبه .
_
فكان جوابه : “مستحيل. سأحترم الدستور”.
_
للعلم ان رئيس تنزانيا جون ماغوفولي ( 58عام ) يسمونه بقاهر الفساد
او البولدوزر ( جون ماغوفولى) ضرب الفساد بيد من حديد
وتابع قائلا: “أقسمت على الدفاع عن الدستور.. سأقوم بدوري وأسلم مقاليد القيادة للرئيس المقبل عندما يحين الوقت”. ومدة الولاية الرئاسية في تنزانيا خمس سنوات. و كانت اول اساليب جون ماغوفولي لتجفيف منابع الفساد الذي ضرب مفاصل الدولة هو طرد 10 آلاف موظف بسبب "التزوير".
أقال عدة مسؤولين بارزين من بينهم رئيس جهاز مكافحة الفساد ورئيس مصلحة الضرائب ومسؤول بارز في السكك الحديدية ورئيس هيئة الموانئ في إطار حملة أوسع لمكافحة الفساد اوقف الاحتفالات الرسمية في يوم الاستقلال ( لتجنب تبذير الاموال) وحولها لمحاربة وباء الكوليرا انذاك .
قلص عدد الوزراء من 30 وزير في الحكومة ل 19 وزير ، وطلب من جميع الوزراء الكشف على أرصدتهم وممتلكاتهم، وهدد بإقالة أي وزير لايكشف على حسابه أو لا يوقع على تعهد بالنزاهة.
منع جميع سفريات المسؤولين للخارج بغير ترخيص مباشر .
في زيارة مفاجئة قام بها للمستشفى الرئيسي للعاصمة، وجد المرضى يفترشون على الأرض ، ووجد أيضا (آلاجهزه الطبية متعطله)، فعزل جميع المسؤولين في المستشفى ، وأعطى مهلة اسبوعين للإدارة الجديدة لكن في ثلاثة أيام فقط اصلحو كل شي.
قلص من ميزانية حفلة إفتتاح البرلمان الجديد من 100 ألف دولار لـ 7 آلاف دولار و حول هذه المبالغ لتكمله نواقص المعدات الصحيه بالمستشفي الرئيسي بالبلاد.
أرسل رئيس الوزراء في تفتيش مفاجئ لميناء دار السلام، واكتشف وجود تجاوزات ضريبية واختلاسات 40 مليون دولار من العائدات، فأمر بإعتقال رئيس الديوانة في تنزانيا مع خمسة من كبار مساعديه، وبدا تحقيق جنائي معهم .
أمر بجمع جميع عربات ( 4x4)التابعه للدولة وباعهم في المزاد العلني ، وعوضهم بسيارات تويوتا ڤيتز.
ماغوفولي تمت تسميته بالبولدوزر (الجرافة) حيث كان همه الشاغل اجتثاث ومحاربة الفساد في تنزانيا من اليوم الأول في السلطة كما وعد في الحملة الإنتخابية ، بدون ما يقول عفا الله عما سلف.
رئيس تنزانيا قاهر الفساد والريع في بلاده، ماغوفولي حاصل على الدكتوراه في الكيمياء وبدا كأستاذ في الثانوية ثم خدم مع شركة صناعية قبل ما يدخل للسياسة.
_
الخلاصة : رجل كبير يستحق احتراما كبيرا

إرسال تعليق

رأيك يهمنا

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف