الكاحول " المالك المزيف"


اسكندرية 
هى المحافظة الوحيدة فى  مصر أو هى أول محافظة  اذا عممت التجربة بعذ ذلك على المحافظات الاخرى
  اللى ممكن المالك ياخد  تصريح ببناء  عمارة 5 أدوار  ولكن يبنيها هو 17 دور
 وتقع العمارة ويموت السكان دون أن يسجن  المالك ولو ليوم واحد كيف ذلك  بيتم  فقط  عن طريق ما يسمي بالكاحول.

انتشرت فى الاسكندرية ظاهرة اسمها الكاحول والفكرة ظهرت مع ظهور العمارات المخالفة بالمحافظة من بداية ال2000

يبحث صاحب العمارة عن أحد  يتحمل السجن  بدلا منه  نظير مبلغ مالى  ويسمى هذا الشخص بالكاحول  
فيقوم صاحب العمارة الاصلى بكتابة الارض رسميا  بأسم الكاحول ويتم بناء العمارة المخالفة بأى عدد أدوار يريده المالك الفعلى 
 مع توقيع الكأَحوٌل فى نفس اللحظة على بيع شقق العمارة مرة أخرى والارض بأسم المالك الحقيقى  نظير ما يتم الاتفاق عليه
فمنهم من يأخذ  دور كامل فى العمارة ومنهم من يأخذ شقة ومنهم من يأخذ مبلغ مالى
ويتصدر الكأحوُل بعد ذلك المشهد أمام أى قرار إزالة  قادم  بعد هذا .

والطريف أن الكاحول 
  تراه يهتم بالعمارة وهو ليس مطلوب منه  غير إسمه على الاوراق فقط  ويجلس عند بنائها وقد يضع كرسى ويجلس مع أصدقائه من خريجي السجون المصرية المختلفة 
 يشربون الشاي والسجائر الفارغة والمحشوة  ويتابعون العمال وهم يبنون وكأنهم  يصدقون  أنفسهم
 بإنه مالك فعلى ويخشون على ماله من الضياع
وقد يمر أهل المنطقة عليه ويلقون عليه السلام ويقولون له ربنا يباركك فيها يا فلان  وهم يعلمون  حقيقة الامر جيدا ولكن إتقاء منهم لسطوته
والاغلب يفضل أصحاب العمارات الاصليين أن يكون الكاحول  بلطجى  لكى يتصدى لكل أنواع الإزالات  التى ربما أن تتم من الحى .  بحشد بلطجية ومنعهم من قرارت الازالة إن وجدت 

والعمارات المخالفة  يفضل تسكين وبيع  الادوار العليا اولا بأرخص الاسعار فإذا أتت إزالة لتزيل الادوار المخالفة  فوجدت  الدور الاخير به سكان يصعب عليهم عند هذا الحالة تنفيذ القرار  الا بنص صريح وحكم قضائي بإزالة العقار بالقوة الجبرية وقد يحتاج هذا القرار لسنين حتى يتم البت فيه
ويعلم الكاحول  انه معرض للسجن فترة قد تصل الى 10 سنوات ولكنه يرضى بذلك  ظن منه  أنه بذلك يأمن مستقبل أسرته بشقة لهم  وأنه يضحى من أجلهم وأن هذه المرة لو دخل السجن فتكون أسعد المرات له  لان كل مرة يدخل بسبب نفسه أم هذه المرة فلديه مبدأ يستحق تكرار تجربة السجن من أجله
  وأن هذه الصفقة أأمن له من أن يتاجر بالمخدرات  وحكمها ليس برادع فأقصى ما يمكن أن يحكم به عليهالقاضى هو 10 سنوات  وقد يخرج  بعد 7 سنين  اذا كان حسن السير والسلوك
وانتشرت الفكرة فى المحافظة انتشار رهيب  وإذا بالمسجلين خطر يسكنون فى عمارات بعد أن كانت بيوتهم غرف مشتركة بحمام مشترك
ويبيع صاحب العمارة الشقق المتبقية دون أى مسئولية جنائية عليه  ويختفى بعد ذلك من المشهد ويتصدر الكاحول  للسجن  بعد ذلك.


عن الكاتب :

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *