إزاى الصحة

مواضيع مفضلة

المتابعون

الجمعة، 7 يونيو 2019

إزاى الصحة


لا تصدق المسئولين فى مصرنا الحبيبة
 إذا اعلنت الصحف ذات يوم
  بغلق مطعم شهير لانه يبيع لحم حمير أو حتى فئران🐀🐀🐀🐀🐀🐀🐀🐀
  فلربما تبأطي صاحب المطعم فى إرسال الشهرية المعتادة للباشا هذا الشهر 
لانه لا أحد يهتم بصحتك فى هذا البلد غير أمك

بحكم عملى فترة كبيرة  فى المطاعم والفنادق المختلفة فى أكثر من محافظة  إكتشفت إن أغلب  المطاعم الذى عملت بها  تصرف مبالغ شهرية ثابتة لموظفين حكوميين تحت بنود إكراميات
فها هى
 الدكتورة الموظفة تأتى  كل اول شهر لتأخذ ظرف خاص بها معد من قبل لها

وهذا الباشا الكبير يأتى كل أول خميس من كل شهر ليأخذ ظرف أكبر  وهو نفس الموعد الذى كانت تقيم فيها أم كلثوم حفلاتها

وها هو الموظف الصغير يتصل بالمطعم ليخبرهم بأن هناك حملة نازلة وهتعدى عليكم النهاردة فخلى بالكم .
 ثم يمر بعد انتهاء الحملة ليأخذ  ظرف صغير مع وجبات لاسرته الكريمة  نظير ما قام به من عمل بطولى

كنت أعلم موظف مرتشى يأتى للمطعم الذى أعمل به شهريا ويأخذ مبلغ ثابتا أول كل شهر  وكانت إدارة المطعم تدرج هذا المبلغ تحت بند مصاريف ثابتة وكانت الادارة تحتاج ذلك الرجل بحكم عمله فى التفتيش الغذائي  على المطاعم

وكان هذا الرجل بدرجة مفتش وكان ايضا قبل نزول الحملة بيوم كامل يتصل ويخبر إدارة المطعم لتأخذ أحتياطتها وتبلغ الفروع التابعة لهم  القريبة من ذلك الحى

وذات يوم فوجئنا بحملة تفتيشية من الصحة أمامنا  ولم يخبرنا ذلك الرجل عن ميعادها كالمعتاد وتفأجئنا  أكثر  عندما رأيناه مع الحملة

 ما العمل أتاب الرجل وأحب أن يكفر عما أقترفه من رشاوى

ثم همس هذا الموظف المرتشى فى أذن مدير الفرع  دون أن يلاحظه باقى الحملة
فى حاجة فى الثلاجات مش متظبطة

فأشار له مدير الفرع بما معناه أن الدنيا ليست على ما يرام
فما كان من ذلك الموظف المرتشى إلأ بأن قال بصوت مرتفع

طلعونا بقه كده يا بهوات الشهادات الصحية بتاعة الموظفين

فأسرع المدير بإخراجها / واعطى له مدير الفرع ملف كامل يحتوى على كل الشهادات الصحية الخاصة بالعاملين بالفرع

ودون أن ينظر لهم الموظف المرتشى / أخرج شهادتين من بين الشهادات وقال للمدير الشهادتين دول مزورين

ثم وزع هذا الموظف المرتشى بقية الشهادات والملف بأكمله لزملاءه بالحملة ليفحصوه  جيدا   ويستخرجوا منها ما سيجدوه  بها من شهادات مزورة  فهم أدرى الناس بذلك  وتحفظ ذلك المرتشى بالشهادتين الذي أخرجهم معه في يديه.

والشهادات الذى استخرجها  هو  لم تكن مزورة كما يدعى  ولكنه أراد  أن يلهى باقى الحملة فى جنحة بسيطة قد تنتهى بغرامة لا تتجاوز الخمسين جنيه و التحفظ على تلك الشهادتين بدلا من أن يلبس المطعم جناية بسبب مأكولات أو اشياء لم يكن عليها تاريخ صلاحية أو تتبع السلامة الغذائية  قد يشمع المنشأة بسببها  وتصادر منتجات بالالاف  الجنيهات

ثم دخل هذا الموظف غرفة التبريد التى بها اللحوم منفردا  ثم فتح الباب الخاص بالثلاجة وأغلقه بقوة  بصوت عالى فى نفس اللحظة من أجل أن يسمع من فى اللجنة أنه فحص  الثلاجات  ثم عاد وقال أمام اللجنة التى  هى منشغلة فى فحص الشهادات  
قال بصوت يسمعه الكل  الثلاجات جوه تمام  بس  جوان الثلاجة عايز يتغير علشان التبريد ميهربش  والمنتجات قد تفسد ولا أدرى أهو مفتش للصحة أم  فنى للصيانة  ثم انصرفت اللجنة بعد تحرير مخالفة للشهادات التى قال عنها مفتشهم بإنها مزورة ولو راجعها أحدا منهم وراءه لاثبت صحتها  
وعاد هو فى المساء ليأخذ الظرف الخاص به وتحمل المطعم مصاريف استخراج شهادتين  جديدتين لهذين العاملان  لانهم لا ذنب لهم فى هذا 
2
ولقد رأيت فى أحد الفروع الاخرى وبالتحديد بمصر الجديدة  برجل عجوز مهندم الملابس 
يأتى  كل شهر ويأخذ مبلغ مالى فى ظرف من مدير الفرع 
 ثم يسجله مدير الفرع فى دفتر خاص بالمصاريف حتى ظننته من كتر تكراره  هو المالك للمكان الذى فيه الفرع ويأتى ليأخذ إيجار المكان  كل شهر  وعندما إستفسرت من مدير الفرع عن الشخصية  
أخبرنى بإنه رتبة ولكن على المعاش   وإن ما يأخذه ما هى الا رشاوى مستديمة وأن هذا الرجل لو أعطيت له  الاموال فى يديه مباشرة دون ظرف  لا يرضى بها  ويعتبرها إهانة له وينتظر حتى يذهب أحد ويشترى له بظرف لوضع المبلغ به

فتسألت  :ولماذا يدفع الفرع لرجل على المعاش لا خوف منه ولا سلطة له الان
وكان الرد صادما: بأن قال لى بإن الادارة هى من تدفع  وبتدفع علشان تتقى شره   فهو صحيح على المعاش  ولكن كل تلاميذه فى الخدمة

ولذلك أنصحك عزيزى القارئ  بأن  تتحرى الدقة وتتاكد اولا  قبل نشرك لاي إشاعة فما أسهل الهدم في بلادنا  وحاول بأن تسترجع ذاكرتك معى  وتتذكر  كمية المطاعم التى صرح لنا عنها السادة المسئولين بأن ظبط بها  لحم حمير أو لحوم فاسدة أو لحوم خنازير أو حتى  لحوم أدمية   من قبل   ثم عادت لتعمل أكثر من ذي  قبل لربما تكون ما هى الا أماكن
 تبأطى أصحابها فى إرسال شهرية الباشا  والدليل على ذلك  إنها تعمل الان ولم يسجن أصحابها.


إرسال تعليق

رأيك يهمنا

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف